أقسام المدونة

الأربعاء، 6 ديسمبر 2017

أنتا بتحب مصطفى متلي؟

أنا بحبك يا مصطفى....

هذا المصطفى، كان بمثابة أعلان أنه ابن الإسكندرية التي أشعت بنور منارتها العالمية في مطلع خمسينات القرن الماضي، جاء هذا الإعلان على لسان رفاق هذا المصطفى الذي كانوا يقولون عنه:

"يا مصطفى يا مصطفى
أنا بحبك يا مصطفى
سبع سنين في العطارين
امتا حتيجي يا مصطفى"

سبع سنين؟ وفي العطارين؟
هذا يبدو مثل لغز محير!
ثم من هذا المصطفى الإسكندراني؟
وتزداد الأحجية تعقيداً في المقطع التالي:

"تعالا يا مصطفى يا إبن السرحان
جيب تعميرة عجمي و لف ع الجيران
و اما ييجي كيفه .. كيفه
يشرب على كيفه .. كيفه "

حتى نستطيع أن نحل هذا اللغز علينا ان نعود مع الأغنية لمطلع الستينات في مصر، وتحديداً عندما منع مجلس قيادة الثورة هذه الأغنية ظناً منهم أن هذا المصطفى هو "النحاس باشا" مصطفى النحاس مؤسس حزب الوفد ورئيس الحكومة ومجلس الأمة أيام الملكية، المتوفى بالإسكندرية 1965 ، وان السبع سنين المذكورة بالاغنية ماهي إلا ترميز لسبع سنين مرت على اسقاط الملكية وقيام الجمهورية، وذلك عام 1960

لكن كل هذا الحديث يفسر المقطع الأول، لكن ما حكاية التعميرة العجمي للمعسل والأرجيلة والي ييجي كيفه كيف يشرب كيفه كيفه؟

حتى تفهم أكثر يجب أن نعود بالزمن لحقبة أقدم، مطلع الخمسينات عندما صدحت هذه الأغنية للتعبير عن دخول الإسكندرية لبوابة العالمية، حيث كان الكثير من اليونانيين ويهود مصر الإيطاليين والأتراك والإنجليز والفرنسيين يعيشون بها، وتحديداً في "منطقة العطارين" بالإسكندرية، يرتادون الكافيهات والمقاهي والكازينوهات، حيث تجمعات الخواجات "خبيبي" والكثير من النرجيلات والأغنيات الشعبية.
كان بوب عزام مصرياً يهودياً من أصل لبناني، حقيقة الأمر أن بوب مثل مصطفى الذي أخترعه، حيث مع مرور الزمن أصبحا كالأساطير الشعبية، الأكيد أنه هو من إستطاع نقل هذه الأغنية، ذات الكلمات المركبة من المحكية المصرية واليونانية والتركية، للعالم خارج مصر، هاجر مع مطلع السيتينات لسويسرا وابتاع مقهى ليلى هناك في جنيف، وبقي فيه يحكي حكاية مصطفى الذي من حارة العطارين بالإسكندرية ويحب الخلطة العجمية للشيشة المصرية ويشربها، حتى وافته المنية عام 2004

عندما منعت الأغنية مطلع الستينات، استقال مدير التصنيف والرقابة السينمائية من منصبه، احتجاجاً على منع الأغنية، بسبب التأويل الهزيل الذي ذكرناه آنفا، خصوصاً أن مصطفى النحاس لم يتوفى بعد حينها، كان ذلك المدير هو الأديب نجيب محفوظ، والذي بدوره أيد السادات في خطوته بخصوص كامبديفيد!
الذي ساعد في نشر الأغنية عربياً هو فيلم إسماعيل ياسين "الفانوس السحري"، وفيلم "الحب كده" والذي جمع صباح مع صلاح ذو الفقار، ومنها الى دول العالم القديم: اسبانيا، فرنسا، بريطانيا، اليونان، قبرص، وحتى الهند.

عندما تجمع أطراف هذه الحكاية المثيرة خلف هذه الأغنية البسيطة الشعبية، تكتشف أن الأمر لا يتعدى بساطة الحكاية الشعبية، وإن كان بعمق الأسطورة.

ويا مصطفى يا مصطفى .... انا بحبك ياااااااااا مصطفى ،،،
https://soundcloud.com/moh-talaat/mjsy7rwduwps